Choisir votre langue

Menu
AccueilFormations Département des sciences islamiques en arabe (DSIA)
   قسم الدراسات الإسلاميّة باللّغة العربيّة
Département des Sciences islamiques en langue arabe SIA


 
اليوم والتوقيت : كل يوم أحد صباحا 9سا -13سا  

 
تقديم: و قسم يعنى بتدريس العلوم الإسلاميّة والشّرعيّة باللّغة العربيّة للطّلبة المعرّبين القادرين على الاغتراف من معين المصادر الفقهيّة العربيّة يوم ومتونها قديمة كانت أم حديثة.

 : الـموادّ

وسيلقَّن الطّلبة دروسا عامّة في الأبواب التّالية

 



الأساتذة: يشرف على هذا القسم أساتذة خرّيجو المعاهد الإسلاميّة الكبرى في كلّ من المغرب والمشرق 


الشروط: يشترط على الطّالب للالتحاق بهذا القسم التّمكّنُ من اللّغة العربيّة تمكّنا تامّا شفهيّا وكتابيّا



البرنامج التفصيلي: ـ

مدخل عامّ إلى العلوم الإسلاميّة: التّاريخ والخصائص والمفاتيح والمنهجيّة

العقيدة الإسلاميّة

ـــ  مواضع تُدرس في الفصل   ــــ مواضيع لمطالعة والاستزادة

أهمّيّة علم العقائد
موضوعات هذا العلم
الواجب والمستحيل والجائز
حدود المعرفة السّليمة
مفهوم الإيمان والإسلام شرعا
حكم النّطق بالشّهادتين
ما يجب في حقّ الله تعالى وما يستحيل وما يجوز
الصّفة الأولى ( وجود الله تعالى )
الأدلة على وجود الله تعالى
الطائفة الأولى من الأدلة (من أقوال العلماء)ـ
الطائفة الثانية من الأدلة (من كتاب الله تعالى)ـ
القرآن والكون
القرآن والإنسان
القرآن وعِبَر الدواب
القرآن والعرض الشمولي للكون
الطائفة الثالثة من الأدلة (من أقوال الفلاسفة والعلماء)
الطائفة الرابعة من الأدلة ( من تجاربنا )

 
صفات الله تعالى:
 ( هو الأول )
 ( والآخر)
 ( ليس كمثله شيء)
 ( هو الغني الحميد )
 ( هو الله أحد )
 (بكلّ شيء عليم )
 ( كلّ شيء بإرادته وقدرته )
 ( هو الحيّ القيّوم )
 ( هو السّميع البصير )
 ( الكلام )
 
أسماء الله الحسنى
إشراقة الصّفات
الجائز في حقّ الله تعالى
القضاء والقدر
منطقة الجبر
مجال إرادة الإنسان
النّبوات وإرسال الرّسل
الفرق بين النّبي والرّسول
الإيمان بالرّسل والأنبياء جملة وتفصيلا
هل يمكن اكتساب النّبوّة أو الرّسالة؟
الفرق بين الرّسل والفلاسفة وأشباههم
وظائف الرّسل

 
ما يجب في حقّ الرّسل من الصّفات وما يستحيل
(1)الأمانة أو العصمة
(2)الصّدق
(3)الفطانة
(4)التّبليغ
الجائز في حقّ الرّسل
المعجزة
ذكر بعض معجزات الرّسل
معجزة القرآن
ما اختصّ الله به محمّدا صلّى الله عليه وسلّم دون المرسلين
الإيمان بكتب الله تعالى
الوحي
الأولياء
السّمعيات ( معناها، مصدرها )
(1)الملائكة
(2)الجنّ والشياطين
صلة الجنّ بالإنسان
تحضير الأرواح
الأجل
سؤال القبر ونعيمه وعذابه
اليوم الآخر
علامات القيامة الصّغرى
علامات القيامة الكبرى

1- طلوع الشّمس من المغرب

2- خروج الدّابة

3-خروج المسيح

4-نزول المسيح عليه السّلام وقتله الدّجّال

5-يأجوج ومأجوج

مشتملات اليوم الآخر

1-البعث

2-الحشر

3-الحساب

4-صحائف الأعمال

5-الميزان

6- الصّراط

7- الحوض

8- الشّفاعة

9- النّار

10-الجنّة

11-رؤية الله تعالى

ما ليس من التّوحيد


حول التّوحيد
1-إطاعة من حرم ما أحلّ الله وأحلّ ما حرّم الله مع العلم بذلك
2-الذّبح لغير الله تعالى
3-الذّبح بمكان يذبح فيه لغير الله أو فيه معبود غير الله
4-النّذر لغير الله تعالى
5-الاستعاذة بغير الله تعالى من الجنّ والشّياطين وغيرها
6-دعاء غير الله والاستغاثة به
7-الغلوّ في الأنبياء والصّالحين
8-الرّياء
9-السّحر
10-إتيان الكهّان والعرّافين بجميع أنواعهم
11-كلّ قول أو فعل يتنافى مع الإيمان
العبادات وصلتها بالعقيدة
بين العقيدة والأخلاق
تكملة ذات أهمّيّة : أهمّ الفرق الإسلاميّة
نشأة علم الكلام أو علم التّوحيد
نشأة الفرق الإسلاميّة
الخوارج
المرجئة
الجبريّة
القدريّة الأولى
المعتزلة
أهل السّنة
الشّيعة
الزّيديّة
الإماميّة
الاثنا عشريّة
الإسماعيليّة
النّصيريّة
البابية
البهائية
القاديانية



علوم القرآن
 
ـــ  مواضع تُدرس في الفصل   ــــ مواضيع للمطالعة والاستزادة

الباب الأوّل : أسماء القرآن وموارد اشتقاقها
-الكتاب القرآن وسرّ التّسمية بهما –كلتا التّسميتين ترتد إلى أصل آرامي – مذاهب العلماء في مدلول لفظ "القرآن" – استخدام عرب الجاهليّة لفظ "قرأ" في غير معنى التّلاوة – أسماء القرآن – مبالغة بعض العلماء في تعداد أسماء القرآن – تعريف القرآن .
 
الفصل الثّاني : ظاهرة الوحي 
-ظاهرة الوحي متماثلة عند جميع الأنبياء – إدراك الوحي سهل ميسر في نظر الدّين – المعنى اللّغويّ الأصليّ لمادّة الوحي والإيحاء – لم تقتصر هذه الظّاهرة على تنزيل الكتب السّماويّة بوساطة ملك الوحي – تفسير الوحي من خلال قاموس الكتب السّماوية بوساطة ملك الوحي-   التّفرقة الكتاب المقدّس واختلاف مفهومه الخاصّ عن مفهوم الوحي العامّ – التّفرقة بين الوحي والكشف –الكشف كالإلهام من ألفاظ علم النّفس المحدثة – طبيعة الحقائق الدّينيّة لا تخضع للظواهر "اللاّشعوريّة"- صورتان للوحي وصفهما النّبيّ صلّى الله عليه وسلّم نفسه – النّبيّ في كلتا الصّورتين يعي ما يوحى إليه – لم يخلط عليه السّلام مرة واحدة بين شخصيّته المأمورة وشخصيّة الوحي الآمرة – التّفرقة بين صفة المخلوق وصفة الخالق – تصدير كثير من الآيات بعبارة (قل) ومغزاه – عتاب  إلهيّ خفيف أو شديد لرسول الله – توجيه الإنذار والتّهديد أحيانا للنّبيّ في القرآن – تفرقة النّبيّ بين الوحي وبين أحاديثه – لا يملك النّبيّ حقّ استخدام ذاكرته في حفظ القرآن – تنحية الأحاديث القدسية أيضا عن القرآن –آراء الرّسول الدّنيويّة من خلال حادثة "تأبير النّخل " –النّبيّ صلّى الله عليه وسلّم مقتنع بأنّ الوحي مصحوب بانمحاء إرادته الشّخصيّة – نزول الوحي على قلبه عليه السّلام في كلّ لحظة – انقطاع الوحي عنه لأنّه مستقلّ عن ذاته خارج عن فكره – أمثلة : حادثة الإفك – تحويل القبلة إلى الكعبة – لا دخل لعواطف محمّد في أمر السّماء – حيرة العرب في الرّبط بين الذّات الملقيّة والذّات المتلقّية – شخصيّة النّبيّ اليقظة حتّى في ساعات الرّقاد – صورة بدء الوحي في حديث السّيّدة عائشة – التماسه عليه السّلام الدّثار وتعليله – هل قصد العرب من أضغاث الأحلام شطحات الجنون؟ - شهادة العرب أنفسهم للنّبيّ بالصّدق – تصحيح القرآن أخطاء تاريخيّة ومغالطات منطقيّة – كشف القرآن حجب المستقبل في حياة المشركين – عصمة الله لنبيّه من أذى الناس وضمانه حمايته – أمثلة: يوم أُحُد وحنين – ذات الرّقاع – لا يبت في أخبار الغيب إلاّ المؤمن الصّادق – التماس مصدر الوحي خارج الذّات الإلهيّة – من أملى على محمّد حقائق التّاريخ : الرّاهب بحيرا أم ورقة بن نوفل ؟ - لم يلق النّبيّ الرّجلين سرّا في خفاء بل كان معه في كلّ مرّة رفيق – القوافل التجاريّة في رحلتي الشّتاء والصّيف وآثارهما المزعومة – تسفيه القرآن تلك الأحلام الطّائشة جميعا بلهجة قاطعة حاسمة – إعجاز القرآن للعرب وتحدّيه لهم – منذ الفترة المكّيّة سحر القرآن العرب بأسلوبه المبين – تلقى النّبيّ الوحي بحواسّه كلّها واعيا كلّ الوعي أنّه عبد الله ورسوله الأمين.
 
الفصل الثّالث : تنجيم القرآن وأسراره
الحكمة الإلهيّة في تدرّج النّوازل القرآنيّة – نزول القرآن نجوما خلال ثلاثة وعشرين عاما – تنزّلات القرآن الثّلاثة من عالم الغيب فلا يؤخذ في مثلها إلاّ بالمتواتر- تطلّع القائلين بالتّنزّلات الثّلاثة إلى أسرار التّنجيم القرآنيّ -صورتان لتجاوب الوحي مع الرّسول – تجدّد النّزول وأثره في تهوين الشّدائد على النّبيّ صلّى الله عليه وسلّم – الصّبر الجميل هو الحكمة المقودة من تكرار قصص الأنبياء –تيسير حفظ القرآن على النّبيّ بنزوله نجوما – رعاية حال المخاطبين بالوحي وعدم مفاجأتهم لما لا عهد لهم به –تفرقة الإسلام بين الأعماق والسّطحيّات في أنفس الأفراد والجماعات – الفرق بين تدرّج التّشريع وبين تأخير البيان لوقت الحاجة – إنّما يكون التّدرّج في العادات الشّعوريّة والتّقاليد الاجتماعيّة – تحريك المنطق التّشريعيّ في نفوس المسلمين – نزول القرآن نجوما أعان الصّحابة على حفظه والتّفقّه فيه – تدرّج النّزول في القرآن برهان دامغ على أنّه وحي يوحى.
 

الباب الثّاني : تاريخ القرآن
الفصل الأوّل : جمع القرآن وكتابته
جمع القرآن بمعنى حفظه في الصّدور – رسول الله هو سيّد الحفّاظ – حفّاظ القرآن من الصّحابة –مَن لم تتّصل بنا أسانيدهم من حُفَّاظ الصّحابة لا يحصون عددا –مسجد رسول الله مدرسة لتحفيظ القرآن – الاعتماد في نقل القرآن على حفظ القلوب أشرف خصّيصة لهذه الأمّة – كتَّاب الوحي –معنى تأليف القرآن من الرّقاع – ترتيب الآيات توقيفيّ – وترتيب السّور توقيفيّ أيضا ودليل ذلك – لماذا لم يجمع الرّسول صلّى الله عليه وسلّم القرآن كلّه بين دفّتي مصحف واحد ؟ -جمع القرآن على عهد أبي بكر الصّدّيق رضي الله عنه  - تكليف زيد بن ثابت بتتبّع القرآن وجمعه – آخر سورة التّوبة – تمّ لأبي بكر جمع القرآن كلّه خلال سنة واحدة تقريبا – شبهة دائرة المعارف الإسلاميّة حول إيداع الصّحف لدى حفصة والرّدّ على هذه الشّبهة – تسمية القرآن "بالمصحف " نشأت على عهد أبي بكر – جمع القرآن على عهد عثمان بن عفّان رضي الله عنه –اختلاف المسلمين في قراءة القرآن وفزع حذيفة من ذلك – قلق عثمان وفزعه من هذا الاختلاف أيضا – إحراق عثمان للمصاحف الفرديّة – تمّ تنفيذ قرار عثمان سنة خمس وعشرين – لماذا أمر عثمان اللّجنة بنسخ المصحف من صحف حفصة ؟ - إحراق مروان بن الحكم صحف حفصة بعد وفاتها – عدّة المصاحف الّتي أرسل بها عثمان إلى الآفاق –تجريد المصاحف العثمانية من كلّ ما ليس بقرآن – إرسال عثمان إلى كلّ إقليم حافظا يوافق قراءته – لم يقدم عثمان على إحراق المصاحف إلاّ بعد تأييد من الصّحابة – أين المصاحف العثمانيّة الآن؟ - أحد هذه المصاحف كان لا يزال موجودا في مستهلّ القرن الرّابع الهجريّ – كازانوفا ومجازفته بحكمه الصّبيانيّ – رؤية ابن كثير وابن الجزريّ وابن فضل الله العمريّ للمصحف الشّاميّ – انتقال المصحف الشّاميّ من قياصرة الرّوس إلى إنكلترة – هل بقي هذا المصحف في مسجد دمشق حتّى احترق سنة 1310 هـ؟ - لا يعرف البحث العلميّ كتابا أكمل ولا أدقّ من القرآن.
 
الفصل الثّاني: المصاحف العثمانيّة في طور التّجويد والتّحسين
احتمال المصاحف العثمانيّة عددا من الوجوه والقراءات – الملاحن والتّصحيفات إنّما تتعلّق بطريقة الرّسم – تحسين الرّسم القرآنيّ لم يتمّ دفعة واحدة – أوّل من نقّط القرآن – نقط أبي الأسود للقرآن لم يكن إلاّ امتدادا لما يظنّ من سبقه إلى وضع مسائل في العربيّة – لا برهان ين أيدينا على أنّ يحيى بن يعمر أوّل من نقّط القرآن – لعل عمل نصر بن عاصم اللّيثيّ في نقط القرآن مواصلة لعمل أستاذيه أبي الأسود وابن يعمر –الخليل أوّل من صنّف النّقط ورسمه في كتاب وذكر علله  - اختلاف العلماء في جواز نقط القرآن – الفرق بين النّقط والتّعشير – الحرص على نصّ القرآن كان السّبب في كراهة النّقط تارة واستحبابه أخرى – الرّموز المشيرة إلى رؤوس الآي – كتابة العناوين في رأس كلّ سورة – تجزئة المصاحف وتحزيبها – إسهام الخطّاطين في تجويد المصاحف وتحسين كتابتها – انتشار القرآن بوساطة الطّباعة  -أدقّ طبعة لكتاب الله .
 
الفصل الثّالث : الأحرف السّبعة  
الأحاديث الصّحيحة في نزول القرآن على سبعة أحرف – قول أبي عبيد بتواتر حديث الأحرف السّبعة – عبارة الأحرف السّبعة تقع على معان مختلفة – أقوال متضاربة في تحديد المراد من "الأحرف " –هل العدد محصور في سبعة أم المراد التّوسعة على القارئ – أكثر العلماء على أنّه محصور في سبعة – ليست هذه الأحرف سبع لهجات – ولا سبع لغات – عمر وهشام كلاهما قرشيّ وقد اختلفت قراءتهما – تأويلات سقيمة في المراد من هذه الأحرف – نظريّة القراءة بالمعنى وخطرها  - القرآن والقراءات حقيقتان متغايرتان – قراءة القرآن بالمعنى ليست كرواية الحديث بالمعنى – لعلّ المراد من هذه الأحرف السّبعة الأوجه السّبعة الّتي وسّع بها على الأمّة – الاختلاف في وجوه الأعراب – الاختلاف في الحروف – اختلاف الأسماء في إفرادها وتثنيتها وجمعها وتذكيرها وتأنيثها – الاختلاف بإبدال كلمة بكلمة يجري لسان قبيلة بإحداهما دون الأخرى –الاختلاف بالتّقديم والتّأخير فيما يعرف وجه تقديمه أو تأخيره في لسان العرب – حول قراءة أبي بكر " وجاءت سكرة الحقّ بالموت" – الاختلاف بشيء يسير من الزّيادة والنّقصان جريا على عادة العرب في الحذف والإثبات – زيادة ونقصان لا سبيل إلى عدّهما حرفا من الأحرف السّبعة ولو أثبتت في مصاحف بعض الصّحابة – اختلاف اللّهجات والشّواهد عليه – اختلاف اللّهجات هو أهمّ الوجوه ولكنّه ليس الوجه الوحيد ولا تفسر به وحده الأحرف السّبعة – القرشيّة باعتراف من جميع القبائل أقدر اللّهجات العربيّة على التّعبير الدّقيق الأنيق – تثبيت القرآن للوحدة اللّغوية ومراعاته اللّهجات في أحرفه السّبعة – خطأ العلماء الّذين حصروا الأحرف السّبعة في اختلاف اللّهجات – النّقص في استقراء القدامى للأحرف السّبعة – هذه الأوجه لا يجب التزامها في الكلمة الواحدة – لم نعرف هذه الأحرف السّبعة إلاّ بطريق الاستنباط والاستقراء.
 

الباب الثّالث : علوم القرآن
الفصل الأوّل : لمحة تاريخيّة عن علوم القرآن
الصّحابة وفهمهم للقرآن – رواية علوم القرآن بالتّلقين والمشافهة على عهد الرّسول صلّى الله عليه وسلّم – الممهّدون لهذه العلوم – في عصر التدوين كان التّفسير قبل كلّ شيء لأنّه أمّ العلوم القرآنيّة – نشأة التّفسير بالمأثور والتّفسير بالرّأي – علوم القرآن الأخرى – اختصار تلك العلوم في علم موحّد – اصطلاح علوم القرآن بالمعنى الجامع الشّامل – مؤلّفات في هذه العلوم حسب تعاقبها التّاريخيّ – المؤلّفات الجديدة في العصر الحديث.
 
الفصل الثاني: علم أسباب النّزول
-لا يسع مؤرخا جهل أسباب الحوادث ودوافعها – النّصّ الأدبيّ لا يتذوّق إلاّ إذا أزيح النّقاب عن ظروف الأديب النّفسيّة والاجتماعيّة – مثال على ذلك – معرفة قصّة الآية والأسباب الّتي اقتضت نزولها تعين على صحّة التّفسير – نحن من القرآن تلقاء شيء أسمى من علم التّفسير – وإزاء شيء فوق اللّغة وقواعدها وفوق التّاريخ نفسه –لم يبالغ الواحديّ حين قال " لا يمكن معرفة الآية دون الوقوف على قصّتها " –التّعبير عن سبب النزول ب "القصّة " ينمّ عن ذوق رفيع – جهل النّاس بأسباب النّزول يوقعهم في اللّبس – أمثلة – ما أنزله الله ابتداء غير مبنيّ على سبب أو حادثة لا يدخل في "أسباب النّزول " – تعريفنا يستلزم قسمة ثنائيّة لأسباب النّزول – من أقسم من الصّحابة على معرفة سبب كلّ آية لا يريد إلاّ ما تيسّر له سماعه بنفسه –تشدّد السّلف الصّالح في الرّوايات المتعلّقة بأسباب النّزول – يقبل قول التّابعيّ في هذه الأسباب إذا اعتضد بمرسل آخر – الرّواية الصّحيحة هي الوسيلة لمعرفة أسباب النّزول – تصانيف القدامى في هذه :الأسباب" وتعرّضها للنقد الشّديد – ما في تلك التّصانيف من أخطاء ومغالطات ومبالغات –مثال على خطإ تاريخيّ وقع فيه الواحديّ – إن التمس العذر للواحديّ فأيّ عذر للمؤرّخ الحجّة ابن جرير الطّبريّ ؟ - ما لبعض الآيات من سبب عامّ لا ينبغي أن يعدّ سببا حقيقيّا – القسم الّذي نزل ابتداء لا يشمل كلّ الوقائع بل أكثرها ولا كلّ القصص بل أكثره – صيغ الرّوايات المتعلقة بهذه الأسباب –عبارة الرّواية الصّحيحة في سبب النّزول إمّا نصّ في بيان السّب وإمّا محتملة له ولسواه – تعدّد الرّوايات في سبب نازل واحد من القرآن – إن جاءت روايتان كلتاهما صحيحة ولم نستطع ترجيح إحداهما جمعنا بينهما – إن كانت الرّوايتان صحيحتين ولم نستطع ترجيح إحداهما ولا الجمع بينهما حملنا الأمر على تعدّد نزول الآية – يؤخذ سبب النّزول عند تعدّد الرّواية من أصحّ الرّوايات – تعدد النّازل والسّبب واحد – مقاييس المفسّرين في ترجيح الرّوايات المنبئة عن أسباب النّزول وتفردها بدقة المصطلح – جمع العلماء بين السّبب التّاريخيّ والسّياق الأدبيّ –ما أكثر الرّوايات الّتي وُضعت في السّطور على حسب الحكمة ترتيبا وحُفظت في الصّدور على حسب الوقائع تنزيلا – مثال على ذلك – لم يبالغ المفسرّون حين قدّموا أحيانا ذكر المناسبة بين الآيات على معرفة سبب نزولها – الكشف عن التّرابط بين السّور إلى جانب الكشف عن التّناسب بين الآيات  - التماس أوجه التّرابط بين السّور مبنيّ على أنّ ترتيب السّور توقيفيّ –معيار الطّبع أو التّكلّف في هذا التّناسب يرتدّ إلى درجة التّماثل أو التّشابه بين الموضوعات  - أمثلة على ذلك –التّنظير وجه أدبيّ مستساغ من أوجه التّناسب – احتكام قارئ القرآن في هذا إلى ذوقه الأدبيّ أو منطقه الفطريّ – الغموض في استجلاء بعض وجوه التّناسب بين السّور – أمثلة على ذلك – تناسق الآيات أغنى في مواطن كثيرة عن التماس أسباب نزولها – حرص القرآن على التّناسق الفنّيّ والتقاء ألوان منه في علم المناسبة العظيم – الآيات الّتي اتّفق العلماء على تعديتها إلى غير أسبابها – الآخذ بعموم اللّفظ بدلا من خصوص السّبب وقول ابن تيميّة فيه – أمثلة – رسم "نماذج" إنسانيّة تتخطّى الزّمان والمكان وتتجاوز الأسباب والمناسبات – ما لم نعرف له سبب نزول كان سبب إيحائه الأحياء لا وقائع الأحياء.
 
الفصل الثّالث : علم المكّيّ والمدنيّ
عمر النّبيّ صلّى الله عليه وسلّم قبل البعثة – ما أثاره المستشرقون من شبهات حول عمر النبيّ – الحقّ أنّ الله بعث نبيّه على رأس الأربعين – تدرّجنا مع التّنزيل القرآنيّ مرحلة مرحلة – العلم بالمكّيّ والمدنيّ أحوج العلوم القرآنيّة إلى تمحيص الرّوايات والتّحاكم إلى التّاريخ الصّحيح – معرفة المكّيّ والمدنيّ أكبر عون على تتبّع المراحل الّتي مرّت بها الدّعوة الإسلاميّة – هذا العلم في آن واحد ترتيب زمانيّ وتحديد مكانيّ وتبويب موضوعيّ وتعيين شخصيّ – أمثلة على ذلك  - تفضيلنا التقسيم الزّمنيّ للمكّيّ والمدنيّ – أخذ المحقّقين من علمائنا بالمنهج التّاريخيّ الزمنيّ –تقسيم القرآن إلى مراحل ستّ أو أربع لا ضرر فيه لذاته – خمسة وعشرون علما من جهلها لا يحلّ له تفسير القرآن – بلغت عناية الباحثين بهذا القرآن أقصى ما يبلغه المحققون من التّحرّي والتحقيق – ما نزل ليلا وما نزل نهارا – ما نزل في شدّة البرد  -ما نزل في شدّة الحرّ –ما نزل في الحضر وما نزل في السّفر – ما نزل في المغازي  -ما نزل ببيت المقدس وما نزل في الفضاء بين السّماء والأرض – إمكان الثّقة بالرّواية الصّحيحة إلى أبعد حدّ في تحديد المكيّ والمدنيّ – ما يشبه تنزيل المدينة في السّور المكّيّة وما يشبه تنزيل مكّة في السّور المدنيّة – أنّى للمستشرقين أن يرتّبوا القرآن زمنيّا وهم يجحدون كلّ أثر للرّواية الصّحيحة ؟ –المستشرق غريم وترتيبه القرآن على الطّريقة المأثورة ومآخذ عليه –المستشرق وليم موير والمراحل القرآنية السّتّ – طريقة المستشرق ويل كانت نقطة الانطلاق في أجرإ محاولة لترتيب القرآن -   تأثّر نولدكه وشفالي بطريقة ويل ثمّ تأثّر بل ورودويل وبلاشير بنولدكه – ترجمة بلاشير للقرآن هي في نظرنا أدقّ التّرجمات لا يغضّ من قيمتها إلاّ فساد التّرتيب الزّمنيّ – الرّوايات المتعلّقة بالمكّيّ والمدنيّ لم ترد إلاّ عن الصّحابة والتّابعين – الاعتماد على الرّواية الصّحيحة لا يتنافى مع إعمال الفكر والاجتهاد –الاختلاف في أوّل ما نزل وآخره –لمعرفة المكّيّ والمدنيّ طريقان : سماعيّ وقياسيّ – خصائص السّور المكّيّة – خصائص السّور المدنيّة – تقسيم كلّ من السّور المكّيّة والمدنيّة إلى ثلاث مراحل : ابتدائيّة ومتوسّطة وختاميّة – تحليل لتسع سور اتّفق المفسّرون على أنّها من المرحلة المكّيّة الأولى – سورة العلق – سورة المدثّر – سورة التّكوير – سورة الأعلى – سورة اللّيل – سورة الشّرح – سورة العاديات – سورة التّكاثر – سورة النّجم – أسلوب هذه المرحلة الأولى – تحليل لسبع سور من المرحلة المكّيّة الثّانية " أو المتوسّطة " – سورة "عبس" – سورة التّين – سورة القارعة – سورة القيامة – سورة المرسلات – سورة البلد – سورة الحِجْر – ما تميّزت به المرحلة المكّيّة المتوسّطة عن الأولى – المرحلة المكّيّة الثّالثة " أو النّهائيّة " وطول سورها النّسبيّ – إبراز الملامح الأساسيّة لسور منها ثلاث – سورة الصّافات – سورة الكهف- سورة إبراهيم – المرحلة المكّيّة الثّالثة تكاد تكون مرحلة انتقالية تتوسّط وحي مكّة ووحي المدينة – أسلوب هذه المرحلة الختامية – سرّ إسهابنا الحديث عن السّور المكّيّة بمراحلها الثّلاث –تعيين المراحل المدنيّة حتّى آخر ما نزل من الوحي ليس بالأمر العسير وتعليل ذلك – سور المراحل المدنية الثلاث عند المحقّقين – سورة الأنفال "نموذج" كامل للأسلوب المدنيّ – تحليل هذه السّورة من خلال المسائل الكبرى الّتي عرضت لها – تنوّع الموضوعات هو الباعث الأهمّ على تنوّع الأسلوب القرآنيّ
.
الفصل الرّابع : لمحة خاطفة عن فواتح السّور
سرد ما في القرآن من هذه الفواتح- الرّأي القائل : إنّ هذه الفواتح سردت على نمط التّعديد تحدّيا للعرب - حوت الفواتح من كلّ جنس من الحروف نصفه - الاعتقاد بأزليّة هذه الحروف وإحاطتها بالغموض والسّرّيّة – عدّ هذه الفواتح على حساب الجُمَل وسخف هذه الآراء – شطحات الصّوفيّة في تأويل هذه الفواتح – هذه الفواتح من أسماء الله أو رموز تشير إلى الغرض من السّور المفتتحة بها – ما في هذه الآراء كلّها من التّخرّصات والظّنون –رأي عقيم للمستشرق شيرنجر في هذه الحروف – أهي اسم الله الأعظم؟ -نظرية المستشرق نولدكه الّتي رجع عنها –تحمّس بُهْل وهرشفيلد لتلك النّظريّة الخاطئة –رأي المستشرق بلاشير بضرورة الرّجوع إلى النّظريّة الإسلاميّة نفسها –هذه الفواتح أدوات تنبيه – استبعاد السيّد رشيد رضا جعل التّنبيه للنّبيّ عليه السّلام – لعلّ رأي السّيّد رشيد أصوب الآراء في حكمة هذه الفواتح – لم تسمع أذن أصواتا أحلى وقعا من هذه الحروف المقطّعة.

الفصل الخامس: علم القراءات ولمحة عن القرّاء
القراءات السّبع ليست هي الأحرف السّبعة المذكورة في الحديث – عبارة "القراءات السّبع" بدأت تشتهر على رأس المئتين – القرّاء الأئمّة السبعة والمدن الّتي اشتهرت به قراءاتهم – القراءات العشر والقراءات الأربع عشرة – منع القراءة بالقياس المطلق – موقف القراء من ابن مِقْسم وابن شَنبوذ- توجيه القراءة الشّاذة يعين على صحّة التّأويل –القرآن لا يثبت إلاّ بالتّواتر والقراءة الشّاذّة ليست قرآنا – قراءة ابن مسعود وما شاع عنه من إنكاره المعوّذتين والفاتحة من القرآن وتفسير تصرّفه – قراءة أبي بن كعب وما نسب إليه من إثباته دعاء الاستفتاح والقنوت في آخر مصحفه
كالسّورتين – ضابط القراءات المقبولة – أنواع القراءات من حيث السّند ستّة – القرآن حَكَم على قواعد اللّغة والنّحو وليست هذه القواعد حَكَما على القرآن

الفصل السّادس : علم النّاسخ والمنسوخ
علم النّاسخ والمنسوخ يلقي الأضواء على تدرّج الوحي وتنجيم نزوله – جدل العلماء في تعريف النّسخ لما توحي به اللّفظة من الاشتراك – منشأ الجدل في تعريف النّسخ – أدقّ تحديد اصطلاحيّ للفظة النّسخ – حصر بعض العلماء النّسخ في القرآن نفسه وميل أكثرهم إلى جواز نسخ السّنّة بالقرآن – نسخ القرآن بالسّنّة وما حُمِل على الشافعيّ خطأ في هذا الموضوع – نسخ السّنّة بالسّنّة –لن نعرض هنا إلاّ لنسخ القرآن بالقرآن وسبب اكتفائنا بذلك –مذهب أبي مسلم الأصفهانيّ في النّسخ وتسميته النّسخ باسم التّخصيص –تفرقة العلماء بين النّسخ والتّخصيص – المبالغون في النّسخ سلكوا كثيرا من العموم المخصّص في عداد المنسوخ – زعمهم أنّ أوّل الآية منسوخ وآخرها ناسخ – إدراجهم في عداد المنسوخ ما أبطله القرآن من عادات الجاهليّة وما رفعه من شرائع من قبلنا – تقسيمهم النّسخ إلى أضربه التقليديّة الثّلاثة خطأ منهجيّ كان خليقا بهم أن يتجنّبوه – جراءتهم العجيبة في احتمالهم نسخ آيات معينة إمّا مع نسخ أحكامها وإمّا دون نسخ أحكامها – جميع ما ذكروه من شواهد هذين الضّربين أخبار آحاد لا يثبت بمثلها قرآن – النّاسخ أيضا يجوز نسخه فيصير النّاسخ منسوخا ! وما في ذلك من الغلو العجيب – مبالغات تخالف البداهة وتعارض منطق الأشياء – جعلهم المخصوص منسوخا وإهمالهم تناسق السّياق – ألوان ليست من النّسخ ولا من التّخصيص – مرور فكرة النّسخ ببال بعض المفسّرين تبدو في بعض الآيات إساءة أدب مع الله – خلطهم بين النّسخ والإنساء – ما أمر به لسبب ثمّ زال سببه ليس من المنسوخ - إنّما النّسخ الإزالة حتّى لا يجوز امتثال الأمر أبدا – اشتباه البيان على بعضهم بالنّسخ – القول بالتّناسخ حتّى في الأخبار – آية في سورة الأحقاف ثبت حكمها بزعمهم ستّ عشرة سنة قبل أن ينسخها أوّل سورة الفتح-التّساهل في نسخ كلام الله معبر طبيعيّ إلى القول بالبداء – حين نسخ الله بعض أحكامه ببعض لم يظهر له أمر كان خافيا عليه –لا مجال لاشتباه النّسخ بالبداء – إنّما يرجع في النّسخ إلى نقل صريح عن رسول الله أو عن صحابيّ – لا يعتمد في النّسخ قول عوامّ المفسّرين بل ولا اجتهاد المجتهدين – المتزيّدون في النّسخ وسردهم عدد السّور بحسب ما دخلها من النّسخ وما لم يدخلها – الأصل في آيات القرآن كلها الإحكام لا النّسخ إلاّ أن يقوم دليل – حصر السّيوطيّ دعوى النّسخ في إحدى وعشرين آية على خلاف في بعضها – ولو تعقّبناها لوجدنا الصّالح منها للنّسخ لا يزيد على عشر فقط – لا يكتشف النّسخ إلاّ حيث يمتنع القول بالتّخصيص أو تأخير البيان أو الإنساء.
الفصل السّابع: علم الرّسم القرآنيّ
إحاطة الرّسم القرآنيّ بهالة من التّقديس – غلوّ الزّاعمين أنّ هذا الرّسم توقيفيّ – لا مجال لمقارنة الرّسم العثمانيّ بفواتح السّور – استحسان التزام هذا الرّسم – رسم القرآن اصطلاحيّ للعامّ ودليل ذلك – رسم القرآن للعامّة بالاصطلاحات الشّائعة في عصرهم.
الفصل الثّامن: علم المحكم والمتشابه
المحكم والمتشابه من خلال الآية السّابعة من سورة آل عمران – أكثر العلماء على أنّ المتشابه لا يعلم تأويله إلاّ الله – رأي الرّاغب أنّ المتشابه من حيث إمكان الوقوف عليه ثلاثة أضرب – ردّ الآيات المتشابهات إلى المحكمات – مذهب السّلف ومذهب الخلف في متشابه الصّفات – ما في الكناية عن الحقائق الدّينيّة الكبرى من الحسن والجمال – الحكمة في ورورد المتشابه في القرآن
.

الباب الرّابع: التّفسير والإعجاز
الفصل الأوّل: التّفسير: نشأته وتطوّره
النّبيّ صلّى الله عليه وسلّم هو أوّل شارح لكتاب الله – أجدر الصّحابة بلقب المفسّر هو عبد الله بن عبّاس – المفسّرون من التّابعين – التّفسير بالمأثور: الطّبريّ، ابن كثير، السّيوطيّ – التّفسير بالرّأي والشّروط الّتي لا بدّ منها لإباحته – تفاسير الرّازي والبيضاويّ وأبي السّعود والنّسفيّ والخازن  - التّفسير بالرّأي لا مسوغ له إلاّ إذا عارضه التّفسير بالمأثور – الطّابع العقليّ والمذهب الكلاميّ في تفاسير المعتزلة – تفسير الزّمخشريّ – الشّطحات في تفاسير المتصوّفة – التّفسير المنسوب إلى الشّيخ محيي الدّين بن عربيّ ونموذج منه –التّفسير الإشاريّ ومثال عليه من تفسير الألوسيّ –تفاسير الباطنيّة – تفسير أبي حيّان الأندلسيّ – تفاسير المعاصرين : السّيّد الإمام محمّد رشيد رضا ، طنطاوي جوهريّ، سيّد قطب –التّفسير بالمأثور إذا اجتمع إليه حسن الاستنباط هو أولى التّفاسير بالاعتبار.
الفصل الثّاني: القرآن يفسّر بعضه بعضا
دلالة القرآن تمتاز بالدّقّة والإحاطة والشّمول – منطوق القرآن ومفهومه – تعريف المنطوق- تعريف المفهوم – مفهوم الموافقة ومفهوم المخالفة – المفهوم الوصفيّ-المفهوم الشّرطيّ – المفهوم الحصريّ –عامّ القرآن وخاصّه – تعريف العامّ – هذه الصّيغ تعيّن العموم تعيينا حقيقيّا ما لم يرد مخصّص له -  العامّ الباقي على عمومه – المدح والذّمّ لا يخرجان العامّ عن عمومه – الخاصّ وأنواعه – الحكم الّذي يفيده الخاصّ بدلالاته الحقيقيّة الوضعيّة حكم قطعيّ – المجمل والمبيّن –تعريف المجمل – تبيين المجمل إمّا أن يرد متّصلا أو منفصلا – قد يقع تبيين المجمل بالسُّنّة النبويّة – ما قال النّبيّ عليه السّلام من شيء فهو من القرآن وفيه أصله – النّصّ الظّاهر –تعريف النّصّ ودلالته الواضحة الصّريحة – تعريف الظّاهر – اللّفظ لا يصرف عن المتبادر منه إلاّ بقرينة.
الفصل الثّالث: إعجاز القرآن
انهزام فصحاء العرب أمام تحدّي القرآن لهم بمعارضته –الجاحظ وكتابه (نظم القرآن )-محمّد بن زيد الواسطيّ وكتابه ( إعجاز القرآن ) –عبد القاهر الجرجانيّ ذواقة للأسلوب القرآنيّ – الرّمّانيّ ورسالته ( النّكت في إعجاز القرآن ) - الباقلانيّ وكتابه المشهور في ( الإعجاز) – عناصر الجمال الفنيّ في القرآن في أبحاث المعاصرين – عناية مصطفى صادق الرافعيّ بالنّظم الموسيقيّ في القرآن –التّصوير هو الأداة المفضّلة في أسلوب القرآن لدى سيّد قطب – في الكتب التّقليديّة عن " علوم القرآن" أبواب توحي بالكثير ممّا ينطق به مفهومنا الحديث للإعجاز.
تشبيه القرآن واستعاراته
مثل من التّشبيه المركّب – موضع الجمال الحقيقيّ في مشهد الحياة القصيرة – ظاهرة التّشخيص في القرآن - مساوئ التقعيد عند الأقدمين – تحليلات موفّقة تبرز جمال الصّورة القرآنيّة عند علمائنا السّابقين – الحياة والحركة والتّناسق الفنّيّ في المشاهد القرآنيّة.
المجاز والكناية في القرآن
براعة العلماء السّالفين في توفير الشّواهد على التّعبير المجمل –المجاز العقليّ – إنكار بعض العلماء وقوع المجاز في القرآن – الكناية من أبلغ الأساليب في الرمز والإيماء – أمثلة – كناية القرآن عن الحقائق الدّينيّة الكبرى المتعلّقة بذات الله وصفاته – مجاوزة الكناية إلى التّعريض – بين التّعريض والتّلويح.
الفصل الرابع: الإعجاز في نغم القرآن
أسلوب القرآن الإيقاعيّ الّذي يجمع بين مزايا النّثر والشّعر – الموسيقى الدّاخليّة تنبعث حتّى في اللّفظة القرآنيّة الواحدة وأمثلة ذلك  - تناسق الكلمات في الآية وانسجام الآيات في السّورة وأمثلة – من أين ينبعث في سورة "الرّحمن" إيقاعها الرّخيّ المنساب – الإيقاع في الدّعاء القرآنيّ – الدّعاء بطبيعته نشيد صاعد إلى الله – كلّ لفظة في الدّعاء تنشئ صورة - دعاء زكريا في القرآن وجوّه الغنائيّ – دعاء جماعة من أولي الألباب وما فيه من نداوة ولين - مواقف دعاء فيها صخب  رهيب – نوح ودعاؤه المجلجل المديد – أصوات متقطّعة متهدّجة خلال الدّعاء – الفاصلة القرآنيّة طليقة من كلّ قيد والقرآن مملوء بالنّغم الموسيقيّ.

خاتمة
هذا هو القرآن
: وحي يوحى وتنزيل يتنزل - جهود العلماء لتأصيل الأصول ووضع القواعد لأمهات العلوم القرآنية- إطالتنا في فصل المكي والمدني والحكمة منها – إنما نرد سحر القرآن إلى موسيقاه الداخلية – إنه كتاب مجيد لا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه.


علوم الحديث
 
في نشأة علم المصطلح وأشهر المصنفات فيه
نبذة تاريخية عن نشأة علم المصطلح والأطوار الّتي مرّ بها.
أشهر المصنّفات في علم المصطلح
-تعريفات أوليّةالباب الأوّل : الخَبَر
الفصل الأوّل: تقسيم الخبر بالنّسبة لوصوله إلينا
-المبحث الأوّل : الخبر المتواتِر
-المبحث الثّاني : خبر الآحاد
 
الفصل الثّاني
تَقْسِيمَ خبر الآحاد
تقسيم خبر الآحاد بالنّسبة إلى عدد طرقه وفيه ثلاثة مطالب :–المشهور
–العَزِيز
–الْغَرِيب
تقسيم خبر الآحاد بالنّسبة إلى قوّته وضعفه:- الخبر المَقبول وأقسامه
-الصّحيح
-الحَسَن
-الصّحيح لغيره
-الحسن لغيره
-خبر الآحاد المقبولُ الْمُحْتَفُّ بالقرائن
تقسيم الخبر المقبول إلى مَعْمُول به وغير مَعْمُول به.
-الْمُحْكَم ومُخْتَلِف الحديث
-ناسِخ الحديثِ ومنسوخُه
-المطلب الثّاني: الخبر المَرْدود وفيه ثلاثة مقاصد
-الخبر المردود وأسباب ردّه
-المقصد الأوّل: الضّعيف
-المقصد الثّاني: المردود بسبب سَقْط من الإسناد
-انواع السَقط الظّاهر
-المُعَلَّق
-الْمُرْسَل
-الْمُعْضَل
-الْمُنْقَطِع
-أَنَواع السَّقْط الخفي
-الْمُدلَّس
-المُرْسَل الْخَفِيّ
-مُلْحَقات الحديث المنقطع
-الْمُعْنْعَن والْمُؤَنَّن
-المقصد الثّالث: المردود بسبب طعن في الرّاوي
-الموضوع
-المتروك
-الْمُنْكَر
-المعروف
-الشَّاذّ والمحفوظ
-المُعَلَّل
-المخالفة للثّقات
-المُدْرَج
-المَقْلُوب
-الْمَزِيد في مُتَّصِل الأَسانِيد
-الْمُضْطَرِب
-الْمُصَحَّف
-الْجَهالة بالرَّاوي
-الْبِدْعة
-سُوء الحفظ
الفصل الثّالث
خبر الآحاد المشترك بين المقبول والمردود وفيه مبحثان
-المبحث الأوّل: تقسيم الخبر بالنّسبة إلى من أُسنِد إليه وفيه أربعة مطالب
-الْمَطْلَب الأَوَّل: الحديث القُدُسِيّ
-المطلب الثَّاني: المرفوع
الكطلب الثّالث: الموقوف
المطلب الرّابع: المقطوع
المبحث الثّاني: أنواع أخرى مُشترَكة بين المقبول والمردود وفيه أربعة مطالب
-المطلب الأوّل: المُسْنَد
المطلب الثاني: المتّصل
-المطلب الثّالث: زيادات الثّقات
-المطلب الرّابع : الاعتبار والمتابع والشّاهد
الباب الثّاني
صفة من تُقبَل روايته وما يتعلّق بذلك من الجَرح والتّعديل
-الفصل الأوّل: في الرّاوي وشروط قبوله
الفصل الثّاني: فكرة عامّة عن كتب الجرح والتّعديل
-الفصل الثّالث: مراتب الجرح والتّعديل
الباب الثّالث
الرّواية وآدابها وكيفية ضبطها
الفصل الأوّل : كيفية ضبط الرواية وطرق تحملها وفيه أربعة مباحث
-المبحث الأوّل : كيفيّة سماع الحديث وتَحَمُّلِه وصفة ضبطه
المبحث الثّاني : طُرُق التّحمّل وصِيَغ الأداء
-المبحث الثّالث : كتابة الحديث وضبطه والتّصنيف فيه
-المبحث الرّابع : صفة رواية الحديث
-غريب الحديث
-الفصل الثّاني :  آداب الرّواية وفيه مبحثان
-المبحث الأوّل : آداب المحدّث
-المبحث الثّاني: آداب طالب الحديث
الباب الرابع
الإسناد وما يتعلّق به وفيه فصلان
-الفصل الأوّل : لَطائف الإسناد
-الإسناد العالي والنازل
-المُسَلْسَل
-رواية الأكابر عن الأصاغر
-رواية الآباء عن الأبناء
-رواية الأبناء عن الآباء
-الْمُدَبَّج ورواية الأقران
-السَّابق واللاّحق
-الفصل الثّاني : معرفة الرّواة وفيه واحد وعشرون نوعا من أنواع علوم الحديث
-معرفة الصّحابة
-معرفة التّابعين
-معرفة الإخوة والأخوات
-معرفة المُتَّفِق والْمُفْتَرِق
-معرفة الْمُؤْتَلِف والْمُخْتَلِف
-معرفة المُتَشابِه
-معرفة الْمُهْمَل
-معرفة الْمُبْهمَات
-معرفة الْوُحْدَان
-معرفة من ذُكِر بأسماء أو صفات مختلفة
-معرفة المفردات من الأسماء والْكُنَى والأَلقاب
-معرفة أسماء من اشتهروا بكُناهم
-معرفة الألقاب
-معرفة الْمَنْسُوبِين إلى غير آبائهم
-معرفة النِّسَب الّتي على خلاف ظاهرها
-معرفة تواريخ الرّواة
-معرفة من اخْتُلِط من الثِّقات
-معرفة طبقات العلماء والرّواة
-معرفة الموالي من الرّواة والعلماء
-معرفة الثّقات والضّعفاء من الرّواة
-معرفة أوطان الرّواة وبلدانهم


السّيرة النّبويّة
النّسب الشّريف
زواج عبد الله بآمنة وحملها
الرّضاع
حادثة شقّ الصّدر
وفاة آمنة وكفالة عبد المطلب
ووفاته وكفالة أبي طالب
السّفر إلى الشّام
حرب الفجار
حلف الفضول
رحلته إلى الشّام المرّة الثّانية
زواجه خديجة
بناء البيت
معيشته قبل البعثة
سيرته في قومه قبل البعثة
ما أكرمه الله به قبل النبوّة
تبشير التّوراة به
تبشير الإنجيل
حركة الأفكار قبل البعثة
بدء الوحي
فترة الوحي
عود الوحي
الدّعوة سرا
الجهر بالتبليغ
الإيذاء
إسلام حمزة
هجرة الحبشة الأولى
إسلام عمر
رجوع مهاجري الحبشة
كتابة الصّحيفة
هجرة الحبشة الثّانية
نقض الصّحيفة
وفود نجران
وفاة خديجة رضي الله عنها
زواج سودة رضي الله عنها
زواج عائشة رضي الله عنها
هجرة الطّائف
الاحتماء بالمطعم بن عديّ
وفد دوس
الإسراء والمعراج
العرض على القبائل
بدء إسلام الأنصار
العقبة الأولى
العقبة الثّانية
هجرة المسلمين إلى المدينة
دار النّدوة
هجرة المصطفى صلّى الله عليه وسلّم
النّزول بقباء
هجرة الأنبياء
أعمال مكّة
مسجد قباء
الوصول إلى المدينة
أوّل جمعة
النّزول على أبي أيّوب
نزول المهاجرين
أخوة الإسلام
هجرة أهل البيت
حمى المدينة
منع المستضعفين من الهجرة
السّنة الأولى – بناء المسجد
بدء الأذان
يهود المدينة
المنافقون
معاهدة اليهود
مشروعيّة القتال
بدء القتال
سرية
وفيات
السّنة الثّانية – غزوة ودان
غزوة بواط
غزوة العشيرة
غزوة بدر الأولى
سرية
تحويل القبلة
صوم رمضان
صدقة الفطر
زكاة المال
غزوة بدر الكبرى
أسرى بدر
الفداء
العتاب في الفداء
غزوة بني قينقاع
جلاء بني قينقاع
غزوة السّويق
صلاة العيد
زواج عليّ بفاطمة رضي الله عنها
السّنة الثّالثة
قتل كعب بن الأشرف
غزوة غطفان
غزوة بحران
سرية
غزوة أحد
غزوة حمراء الأسد
حوادث
السّنة الرّابعة
سرية أبي سلمة إلى قطن
سرية بعث الرّجيع
سرية بعث بئر معونة
غزوة بني النّضير
غزوة ذات الرّقاع
غزوة بدر الآخرة
حوادث
السّنة الخامسة
غزوة دومة الجندل
غزوة بني المصطلق
حديث الإفك
غزوة الخندق
الخدعة في الحرب
هزيمة الأحزاب
غزوة بني قريظة
زواج زينب بنت جحش
الحجاب
فرض الحجّ
السّنة السّادسة – سرية
غزوة بني لحيان
غزوة الغابة
سرية
سرية
سرية
سرية
سرية
سرية
سرية
سرية
قتل أبي رافع
سرية
قصّة عكل وعرينة
سرية
غزوة الحديبية
بيعة الرضوان
صلح الحديبية
مكاتبة الملوك
كتاب قيصر
حديث أبي سفيان
كتاب أمير بصرى
كتاب الحارث بن أبي شمر
كتاب المقوقس
كتاب النجاشي
كتاب كسرى
كتاب المنذر بن ساوى
كتاب ملكي عمان
كتاب هوذة بن عليّ
السّنة السّابعة – غزوة خيبر
زواج صفية
النّهي عن نكاح المتعة
رجوع مهاجري الحبشة
فتح فدك
صلح تيماء
فتح وادي القرى
إسلام خالد ورفيقيه
سرية
سرية
سرية
عمرة القضاء
زواج ميمونة
السّنة الثّامنة – سرية
سرية
سرية
غزوة مؤتة
سرية
سرية
غزوة الفتح الأعظم
العفو عند المقدرة
وفود كعب بن زهير
بيعة النّساء
هدم العزّى
هدم سواع
هدم مناة
غزوة حنين
سرية
غزوة الطّائف
تقسيم السّبي
وفود هوازن
عمرة الجعرانة
سرية
وفود صداء
سرية
وفد تميم
سرية
سرية
السّنة التّاسعة – سرية
وفود عدي بن حاتم
غزوة تبوك
وفود صاحب أيلة
كتاب صاحب أيلة
كتاب أهل أذرح وجرباء
مسجد الضّرار
حديث الثّلاثة الّذين خلفوا
وفود ثقيف
كتاب أهل الطّائف
هدم اللاّت
حجّ أبي بكر
وفاة ابن أُبي
وفاة أم كلثوم
السّنة العاشرة – سرية
سرية
بعث العمال على اليمن
حجّة الوداع
خطبة
الوفود
وفد نجران
وفود ضمام بن ثعلبة
وفود عبد القيس
وفود بني حنيفة
وفود طيء
وفود كندة
وفود أزد شنوءة
وفود رسول ملوك حمير
كتاب ملوك حمير
وفود همدان
وفود تجيب
وفود ثعلبة
وفود بني سعد هُذيم
وفود بني فَزارة
وفود بني أسِد
وفود بني عُذرة
وفود بني مُحارب
وفود غسّان
وفاة إبراهيم ابن النّبيّ صلّى الله عليه وسلّم
السّنة الحادية عشرة – سرية
مرض الرّسول صلّى الله عليه وسلّم
صلاة أبي بكر بالنّاس
وفاة رسول الله صلّى الله عليه وسلّم
شمائله عليه الصلاة والسّلام
معجزاته عليه الصّلاة والسّلام

 


 أدب الاختلاف في الإسلام

-الفصل الأول: في بيان حقيقة الإختلاف وما يتصل به 

الاختلاف والخلاف وعلم الخلاف

الجدل وعلم الجدل

الشقاق

المقبول والمردود من الاختلاف

بعض فوائد الاختلاف المقبول

أقسام الخلاف من حيث الدوافع

     خلاف املاه الهوى

     خلاف املاه الحق

رأي العلماء في الاختلاف

-الفصل الثاني: تاريخ الإختلاف وتطوره


اختلاف الصحابة في عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم 

التأويل وأنواعه

تأويل قريب

تأويل بعيد

تأويل مستبعد

ضوابط التأويل

الثاني: ما يؤخذ بطريق النظر والاستدلال، وهذا ايضا لأهل الاختصاص فيه موقفان

أهل الاجتهاد من الصحابة

تحذير النبي صلى الله عليه وسلم أصحابه من الاختلاف

معالم ادب الاختلاف في عصر النبوة

الاختلاف في عصر الصحابة وآدابه

اختلافهم في وفاته عليه الصلاة والسلام

اختلافهم في دفنه عليه الصلاة والسلام

اختلافهم في خلافة رسول الله صلى الله عليه وسلم

اختلافهم حول قتال مانعي الزكاة

اختلافهم في بعض المسائل الفقهية

بين عمر وعلي

بين عمر وعبد الله بن مسعود

بين ابن عبّاس وزيد بن ثابت

وصف ضرار لـ«علي» وبكاء معاوية

سمات أدب الاختلاف في عهد الخلافة الراشدة

الخلاف في عهد التابعين وآدابه

أثر الخلاف السياسي في الاختلافات الاعتقادية والفقهية

مناظرة بين عبّاس للخوارج


-الفصل الثالث: إختلاف مناهج الأئمة في الإستنباط

المذاهب الفقهية

مناهج الأئمة المشهورين

منهج الإمام أبي حنيفة

 منهج الامام مالك

منهج الامام الشافعي

منهج الامام أحمد بن حنبل

منهج الامام الظاهري


-الفصل الرابع: أسباب الإختلاف وتطورها 

أسباب الاختلاف من عهد النبوة حتى عهد الفقهاء

أسباب الاختلافات الفقهية في عصر الفقهاء

اسباب تعود الى اللغة

أسباب تعود الى رواية السنن

أسباب تعود الى القواعد الاصولية وضوابط الاستنباط


-دابهالفصل الخامس: في معالم الإختلاف بين الأئمة وآ 

مقدمة

رسالة الليث بن سعد الى الامام مالك

نماذج من أدب الاختلاف بين كبار الأئمة من السلف الصالح رضوان الله عليهم

أبو حنيفة ومالك

محمد بن الحسن ومالك

الشافعي ومحمد بن الحسن

مالك وابن عيينة

مالك والشافعي

أحمد بن حنبل ومالك

آراء بعض العلماء في أبي حنيفة

آراء بعض العلماء في الشافعي

بين الإمام أحمد والشافعي

الفصل السادس: الخلاف بين القرون الخيرة وآداب

الحالة بعد القرن الرابع

التقليد وعواقبه

حالة الأمة في الأحقاب الأخيرة

أسباب الاختلاف اليوم

سبيل النجاة

الفقه الإسلاميّ (1-2) مدخل، مصطلحات وفقه العبادات
أسلوب تناول الفقه
التّطوّر التّاريخيّ للفقه الإسلاميّ
العاملون للإسلام ...والفقه
 
الباب الأوّل : فقه الطّهارة
الفصل الأوّل : أحكام المياه
الفصل الثّاني : النّجاسة وإزالتها
الفصل الثّالث : الحيض والنّفاس والجنابة
الفصل الرّابع : الغسل
الفصل الخامس : الوضوء
الفصل السّادس : التيمّم
 
الباب الثّاني : فقه الصّلاة
الفصل الأوّل : حكم الصّلاة وفضلها وحكم تاركها
الفصل الثّاني : مواقيت الصّلاة
الفصل الثّالث : الأذان والإقامة
الفصل الرّابع : شروط الصّلاة
الفصل الخامس : فرائض الصّلاة
الفصل السّادس : سنن الصّلاة
الفصل السّابع : مكروهات الصّلاة
الفصل الثّامن : ما يباح في الصّلاة
الفصل التّاسع : مبطلات الصّلاة
الفصل العاشر : كيف تصلّي ؟
الفصل الحادي عشر : أنواع الصّلاة
الفصل الثّاني عشر : مباحث مختلفة في الصّلاة
 
الباب الثّالث : فقه الصّيام
الفصل الأوّل : الصّيام في القرآن الكريم
الفصل الثّاني : أحكام الصّيام
الفصل الثّالث : أنواع الصّيام
الفصل الرّابع : أحكام خاصّة بشهر رمضان
 
الباب الرّابع : فقه الزّكاة
الفصل الأوّل : تعريف الزّكاة : حكمها ، أهدافها وآثارها
الفصل الثّاني: شروط وجوب الزّكاة والأموال الّتي تجب فيها
الفصل الثّالث : مصارف الزّكاة
الفصل الرّابع : حول طريقة أداء الزّكاة
الفصل الخامس : متفرقات حول الزكاة
 
الباب الخامس : فقه الحجّ
الفصل الأوّل : الحجّ في القرآن الكريم
الفصل الثّاني : الحجّ في السّنّة المطهّرة
الفصل الثّالث : الحجّ : حكمه، فضله، شروطه ومسائل أخرى
الفصل الرّابع : المواقيت والإحرام
الفصل الخامس : أنواع الحجّ
الفصل السّادس : أركان الحجّ ، واجباته وسننه
الفصل السّابع : انتهاء مناسك الحجّ
الفصل الثّامن : المناسك بالتّسلسل الزّمني
الفصل التّاسع : زيارة المدينة المنوّرة
الفصل العاشر : العمرة
الفصل الحادي عشر : الأضحية
 


تزكيّة الأنفس
أنظر نفس البرنامج باللغة الفرنسية

 فقه الأسرة (3) : الحالة المدنيّة والزّواج والطّلاق 
أنظر نفس البرنامج باللغة الفرنسية

أصول الفقه

نبذة تاريخيّة عن نشأة علم أصول الفقه وتطوّره وتعريفه وموضوعه وغايته
 
الفصل الأوّل
الأدلّة الشّرعيّة

الدّليل الأوّل: القرآن الكريم
تعريفه وخصائصه
حجيته
نواحي الإعجاز
أحكام القرآن
دلالة الآيات على الأحكام
أسلوب البيان في القرآن
الدّليل الثّاني: السّنّة الشّريفة
تعريفها وأنواعها
أقسام السّنّة من حيث السّند
دلالة السّنّة على الأحكام
منزلة السّنّة بالنّسبة إلى القرآن
حجية السّنة
أراء العلماء في خبر الآحاد
الحديث المرسل
أفعال النّبيّ صلّى الله عليه وسلّم
الدّليل الثّالث: الإجماع
تعريفه
ركنه وشرائطه
مستنده
حجيته
أنواعه
إمكان انعقاده
وقوعه بالفعل
الدّليل الرّابع: القياس
تعريفه
أركانه
حجيته
أدلّة نفاة القياس
شروط القياس
ما يشترط في الأصل
شروط حكم الأصل
شروط الفرع
شروط العلّة
مسالك العلة
1-النّصّ
2-الإجماع
3-السّبر والتّقسيم
4-المناسبة، انواع الوصف المناسب
5-تنقيح المناط
أقسام القياس
1-التّقسيم الأوّل بحسب مقدار وضوح العلّة وخفائها
2-التّقسيم الثّاني باعتبار القوة والتبادر إلى الذّهن
الدّليل الخامس: الاستحسان
تعريفه، أنواعه
حجيته وآراء العلماء فيه
الدّليل السّادس: المصلحة المرسلة
تعريفها، أنواعها المعتبرة شرعا
حجيتها
شروط العمل بها
الدّليل السّابع: العرف
تعريفه، الفرق بينه وبين الإجماع، أنواعه
حجيته
تطبيقاته
الدّليل الثّامن: شرع من قبلنا
تعريفه، أقسامه
حجيته
الدّليل التّاسع: مذهب الصحابيّ
المراد به، آراء العلماء فيه
الدّليل العاشر: سدّ الذّرائع
تعريفه، الفرق بين الذّريعة والمقدّمة
أنواع الذّرائع
آراء العلماء في سدّ الذّرائع
الدّليل الحادي عشر : الاستصحاب
تعريفه، أنواعه
القواعد الفقهيّة المبنيّة على الاستصحاب
 
ا
الفصل الثّاني
لأحكام الشّرعية
المبحث الأوّل : الحكم
تعريفه
أقسامه
أنواع كلّ قسم
أنواع الحكم التّكليفيّ:
1-الواجب، تعريفه وحكمه وأقسامه
التقسيم الأوّل باعتبار وقت الأداء
التّقسيم الثّاني: باعتبار تقديره من الشّارع
التّقسيم الثّالث: باعتبار الملزم بفعله
التّقسيم الرّابع باعتبار تعين المطلوب به
2-المندوب، تعريفه، أنواعه
3-الحرام، تعريفه، أنواعه
4-المكروه، تعريفه وحكمه واصطلاح الحنفية فيه
5-المباح، تعريفه وحكمه
أنواع الحكم الوضعيّ:
1-السّبب، تعريفه وأنواعه وحكمه
2-الشّرط، تعريفه، الفرق بينه وبين الرّكن، أنواعه
3-المانع، تعريفه وأنواعه
4،5-الصّحيح والباطل
6،7-العزيمة والرّخصة وأنواعها
المبحث الثّاني – الحاكم
مذاهب العلماء فيما يعرف به حكم الله تعالى
المبحث الثّالث – المحكوم فيه
تعريفه، شروطه
 
التّكليف بالشاقّ من الأفعال
أقسام المحكوم فيه
المبحث الرّابع: المحكوم عليه
تعريفه وشروطه
أوار الأهلية
عوارض الأهلية
الفصل الثالث
القواعد الأصولية اللّغويّة أو الدلالات
القاعدة الأولى: طرق دلالة النّصّ على الحكم الشّرعيّ
1-عبارة النّصّ
2-إشارة النّصّ
3-دلالة النّصّ
4-اقتضاء النّصّ
القاعدة الثانية : مفهوم المخالفة
تعريف مفهوم الموافقة ومفهوم المخالفة
أنواع مفهوم المخالفة
القاعدة الثالثة: واضح الدلالة ومراتبه
تعريفه وأقسامه
1-الظّاهر
2-النّصّ
3-المفسر
4-المحكم
القاعدة الرّابعة: غير واضح الدّلالة ومراتبه
1-الخفي
2-المشكل
3-المجمل
4-المتشابه
القاعدة الخامسة: المشترك ودلالته
القاعدة السادسة: العامّ ودلالته
ألفاظ العموم
أنواع العامّ
تخصيص العامّ ودليل التّخصيص
قاعدة "العبرة بعموم اللّفظ لا بخصوص السّبب"
القاعدة السّابعة: الخاصّ ودلالته
أنواع الخاص بحسب الصّيغة
1-المطلق وحكمه
2-المقيد وحكمه
حمل المطلق على المقيد
3-الأمر
4-النهي
الفصل الرّابع
القواعد الأصولية التّشريعية
القاعدة الأولى: المقصد العامّ من التّشريع
قواعد مبدإ دفع الضّرر
قواعد مبدإ رفع الحرج
القاعدة الثانية: حقّ الله وحقّ العبد المكلّف
القاعدة الثالثة: ما يسوغ الاجتهاد فيه
أهلية الاجتهاد
الاجتهاد فرض والمجتهد مأجور
تجزّؤ الاجتهاد
تغير الاجتهاد ونقضه
القاعة الرابعة: نسخ الحكم
القاعدة الخامسة: التعارض والتّرجيح بين الأدلّة



مقاصد الشّريعة
أنظر نفس البرنامج باللغة الفرنسية
e-max.it: your social media marketing partner

Le guide de l'étudiant

Le guide de l'étudiant est disponible.

Télécharger

Dossier d'inscription

Le dossier d'inscription pour la rentrée est disponible.

Télécharger
Go to top